aps | rus | eng | tur | de | it | ar | esp | fr


وزارة الشؤون الخارجية لجمهورية أبخازيا



معلومات الاتصال

العنوان: 384900 شارع لاكوبا 21، سوخوم

+7 940 996 39 48 (mob.)
+7 840 226 39 48 (work.)
البريد الالكتروني:visa@mfaapsny.org


تشيريكبا يهنأ سيرغي لافروف
مشاركة الخارجية بذكرى تهجير الشعب الأبخازي

قصة

استوطنت هذه الأراضي من قبل الأبخاز لأكثر من ألفي سنة ,هذه المنطقة كغيرها من مناطق القوقاز تم التنازع عليها، و احتلت من قبل عدة إمبراطوريات مختلفة (المنغولية، العثمانية، والروسية) طوال هذا الوقت. على الرغم من أنه كان تاريخا صعبا، فقد حافظت أبخازيا متفردة باللغة والثقافة والتراث

وقد أنشأت الإمبراطورية اليونانية عدة موانئ على طول الساحل الأبخازي، بما في ذلك المدينة القديمة من ديوسكورياس، التي هي سوخوم اليوم. كانت أبخازيا جزءً من ممالك كولخيديا وإغريسي، وتحت حكم الإمبراطورية الرومانية حتى القرن الرابع ميلادي. أصبحت أبخازيا إمارة مستقلة تحت الإمبراطورية البيزنطية في القرن السابع وكانت بدرجات متفاوتة من الاستقلال على مر القرون القادمة. تحت التأثير البيزنطي اعتمدت المسيحية، اكتسب الإسلام النفوذ مع صعود الإمبراطورية العثمانية

في عام 1810 تم إدراج أبخازيا إلى الإمبراطورية الروسية كإمارة مستقلة، والحفاظ على الحكم الذاتي حتى عام 1864. أجبرت الحرب الروسية القفقاسية منذ منتصف القرن التاسع عشر العديد من القوقازيين على التهجير إلى الإمبراطورية العثمانية والسماح للروس والجورجيين بالهجرة إلى أبخازيا. بانهيار الإمبراطورية الروسية, جورجيا وأبخازيا على حد سواء وضعت نفسها كدول مستقلة، ولكن في أيار 1918 احتلت جمهورية جورجيا الديمقراطية الجديدة أبخازيا وضمتها إليها. منذ عام 1918 حتى عام 1921، خاضت أبخازيا حرب التحرير ضد جورجيا، بدعم من المنظمات الإقليمية القوقازية. وفي عام 1920 أصبحت أبخازيا جزءا من الاتحاد السوفياتي و مُنحت مبدئياً الحالة الجمهورية ، المعترف به من قبل جورجيا السوفياتية. وشهد إنشاء اتحاد ما وراء القوقاز السوفياتي في وقت لاحق من العام 1920 أن تصبح أبخازيا عضواً في معاهدة تحالف مع جورجيا (حيث كان الكيانين جمهوريات مستقلة في هذا الوقت). وقد قوضت هذه الصفة في وقت لاحق من قبل جوزيف ستالين في عام 1931، عندما أخضع أبخازيا إلى جورجيا (موطنه) وبدأ بعد ذلك بوقت قصير التوطين الجماعي من قبل ما يسمى ب 'الجورجيين' (بشكل رئيسي المنجريل والجورجيين) في أبخازيا

في الفترة بين عام 1937-1953، حُرم الأبخاز الحق في تعليم أبنائهم لغتهم الأم. وأغلقت جميع المدارس والمؤسسات الأبخازية. سمح للأبخاز فقط بالدراسة في مدارس جورجيا. النص الأبخازي (في الأصل كان مبني على أساس اللاتينية ثم السيريالية) ومن ثم تم تغييره، ضد إرادة الشعب الأبخازي، على أساس الأحرف الجورجية. ونتيجة لذلك، بعد عام 1938 حُرم الأبخاز من الحق في قراءة الصحف، المجلات، واّداب أخرى بلغتهم الأصلية 

نتيجة للـ(الجورجة) الهائلة في أبخازيا حتى عام 1990، كان أقل من خمس الشعب في أبخازيا من العرقية الأبخازية. على الرغم من وضعهم كأقليات في دولة خاصة بهم، ناضلت أبخازيا بقوة من أجل الاستقلال. و في فترة البيريسترويكا (من منتصف إلى أواخر 1980) تحت الزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف أعطيت أبخازيا وكذلك الأقليات السوفياتية الأخرى، التشجيع للتعبير عن المظالم حول معاملتهم في ظل النظام السوفياتي. في نهاية هذه الفترة (1990-1991)، قامت جورجيا بخطوة للانسحاب تماما من الاتحاد السوفياتي وألغت جميع التشريعات السوفياتية. كما ألغت أيضاً التشريعات التي تُخضع أبخازيا للسيطرة الجورجية، وبالتالي إبطال سيطرتها على أبخازيا. في 23 تموز عام 1992، اعتمدت أبخازيا دستور عام 1925، الذي أعلن الاستقلال بشكل فعال، لكن لم يعترف بها دولياً. رد الجورجيين من خلال العدوان العسكري في صيف عام 1992، و كان الدفاع عنها بضراوة من قبل شعب أبخازيا حتى انسحبت القوات الجورجية في خريف عام 1993. خلال حرب 1992-1993، خسرت أبخازيا 4٪ من سكانها، و العديد من المساحات الواسعة من البنية التحتية والكنوز التاريخية و الثقافية. وتم التوقيع على وقف إطلاق النار بين الجانبين في أيار عام 1994. اعتمدت أبخازيا دستور جديد في 26 تشرين الثاني عام 1994،و إعلان السيادة الوطنية الأبخازية، لم يعترف بها دولياً وتم محاصرة أبخازيا من قبل جورجيا، أصدرت روسيا ورابطة الدول المستقلة عقوبات اقتصادية في كانون الثاني عام 1996. وكان لهذا آثار شديدة على النمو الاقتصادي والتنمية في أبخازيا. في عام 2006، الرئيس الجورجي "ساكاشفيلي" أثار التوترات مرة أخرى عندما قام بإدخال قوات عسكرية تحت ستار عملية أمنية إلى (وادي كودور العلوي الأبخازي) الذي بقي في أيدي الجورجيين منذ نهاية الحرب في عام 1993. كانت هناك خطط موضوعة لمحاولة توغل مسلح أخر في أبخازيا في ربيع عام 2008، ولكن، في آب عام 2008، هُوجمت أوسيتيا الجنوبية التي أصبحت نقطة التركيز للهجوم العسكري الجورجي. في ذلك الوقت، طلبت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية مساعدة من الحكومة الروسية في مقاومة الهجمات القاتلة من الجيش الجورجي.استجابت روسيا فوراً للمطالب، وصدت التهديدات الجورجية

منذ الحرب التي استمرت خمسة أيام من عام 2008، تم الاعتراف باستقلال أبخازيا بالكامل من قبل روسيا، فنزويلا، نيكاراغوا، وناورو، وفانواتو، وتوفالو

حول أبخازيا

الوزارة

السياسة الخارجية

معلومات القنصلية

التحليلات

تصميم الموقع :ait
وزارة الشؤون الخارجية لجمهورية أبخازية العنوان : شارع لاكوبا 21 Tel:+7(840)226-70-69; info@mfaapsny.org ;البريد الالكتروني